التصنيف مقالات 1431 هـ 300 مقال

متابعة شبه يومية لما يكتب عن مكة المكرمة من مقالا بالصحف المحلية بداية من عام 1431هـ

ماذا تفيد الكلمات؟!

ماذا عساي أن أقول.. وماذا عساي أن أعبر.. أدرك أن كلماتي لن تفيد.. وماذا تفيد الكلمات؟.. إنها لن تشفي مريضًا.. ولن ترد محبوبًا.. ولن تغيث مكروبًا.. ولن ترجع غائبًا.. فالأمر أولًا وأخيرًا كله لله تعالي.. هو من أعطى وهو من أخذ. ماذا عساي أن أقول لرحيل أستاذي وأبي وأخي وصديقي معالي الدكتور محمد عبده ي ......


رحم الله صانع المعروف

لئن غادرنا معالي الدكتور محمد عبده يماني إلى دار الخلود بصورة مفاجئة كانت ــ بحق ــ فاجعة. فإن ذكراه العطرة، ومواقفه الإنسانية، ومساعيه للإصلاح بين الناس، واستثمار الوجاهة التي حباه الله بها عند ولاة الأمر لخدمة العامة من الناس وقضاء حوائجهم، والوقوف مع كل مظلوم لرفع الظلم عنه بكل الوسائل، وتسخير ال ......


وداعا أبا ياسر وإنا لفراقك لمحزونون

رحمك الله يا أبا ياسر.. كنت والله ملء القلب والفؤاد.. كنت الريح الطيبة والنبت الأصيل.. فتى مكة الذي بدأ رحلته من الحرم المكي الشريف وانطلق نحو آفاق العلم وسبل الخير، وأصبح كما يصبح ذلك العالم المثقف الذي أحب الناس وأحبوه، فما أن تشرف المجالس والمنابر بحضوره، حتى يعم خيره ويستبشر الجميع بإشراقة وجهه ......


الوداع غير الأخير !

لم أكن أعلم، وأنا أعتذر له بسبب سفري عن تلبية دعوة غداء يقيمها على شرف ضيف كريم، أنني أفوت فرصة رؤيته للمرة الأخيرة، ولو علمت لما كان سفري إلا إلى جدة لتلبية دعوته، في تلك المحادثة الهاتفية التي سمعت فيها صوته للمرة الأخيرة، تحدثت معه عن أدب الرسائل بين الأدباء والمثقفين الذي انحسر أمام مد ثورة الات ......


الفقيد الإنساني محمد عبده يماني رحمه الله

اليوم، مئات الشخصيات المهمة تكتب نعيها في الفقيد الإنساني الدكتور محمد عبده يماني، وما جئت هنا أطاولهم ولا أجاريهم ولا عندي ما عندهم ولا هم مني ولا أنا منهم.. لكن الميزة في شخصية الراحل الجميل أنه كان للجميع! كان درسه للجميع، وأدبه مع الجميع، وكان قلبه يتسع للجميع! ومن هم في حضرة جنازته المهيبة يحمل ......


تأملات خارج مجلس العزاء

هو الموت، كما رآه طرفة بن العبد قبل 15 قرنا.. قرصان رفيع الذوق: (يعتام الكرام ويصطفي)!، يطوف في الأزقة والحارات بحثا عن أغلى وأعز وأندر الناس، ولا يقبل بما هو أقل من: (عقيلة مال الفاحش المتشدد)!، تمر به الوجوه الكثيرة أفرادا وجماعات فلا يكترث بها، يعرف أنهم لن يذهبوا بعيدا، ولا يستحقون أن يحث إليهم ......


خسارة الرحيل

الدكتور محمد عبده يماني في العناية المركزة وفي حالة خطر.. مات الدكتور محمد عبده يماني.. هكذا جاء الخبر متواليا وصاعقا، ولم تكن له مقدمات مرضية حتى تستعد النفس لتقبل ما تكره. ** ** يحمل لنا التاريخ قصص أناس زرعوا الخير أينما ساروا، ولا يعرف أحد موطن بذرهم للخير إلا عندما يرحلون.. حتى أولئك الذين ......


تعارف الحجيج بمركاز البيطار

قبل عدة أعوام مضت تلقيت دعوة بحضور ملتقى تعارف الحجاج الذي ينظمه عمدة محلة الهجلة الشيخ محمود بن سليمان بيطار ويومها وجدت أن هناك إصرارا من قبل العمدة على خلق علاقة اتصال وتواصل بين سكان الحي وضيوف الرحمن وكانت هذه الدعوة فرصة جيدة لإظهار دور العمدة الحقيقي أمام عدد من الحجاج الذين أتشرف بخدمتهم فوج ......


في وداع إنسان طيب

برحيل الدكتور محمد عبده يماني ــــ رحمه الله ــ تكون مكة المكرمة بصفة خاصة والمملكة بصفة عامة قد فقدت أحد أعلامها الذين ملأوا الساحات تواصلا وعطاء وحضورا وتفاعلا في مجالات شتى منها الفكرية والثقافية والاجتماعية والعلمية والإعلامية والإنسانية والدعوية بل وحتى الرياضية، ولم يزل كذلك مشاركا ومنافحا بقل ......


المكيون في متابعات صحافية

لست مكيا ولكنني أحب مكة وليتني ربع مكي أو حتى الثمن أيضا،، والمكيون رائعون جدا، والمكيات أكثر من وفيات لأن الكثير منهن بل معظمهن أصيلات وتلقين تربية طيبة، ويكفي قرب الجميع رجالا ونساء من بيت الله الحرام.. وعن نفسي أدعو الله قائلا اللهم إلهنا وربنا تقدست أسماؤك الحسنى فاجعل لي بمكة من لدنك قرارا ولوا ......