التصنيف تـــراث و ثقــافة 147 موضوع

إلى عرفات الله ... أحمد شوقي

إلى عرفات الله إلى عرفات الله ياخير زائر = عليك سلام الله في عرفاتِ ويوم تولي وجهة البيت ناظرا = وسيما مجال البشر و القسماتِ على كل أفق بالحجاز ملائك = تزف تحايا الله والبركاتِ لدى ال;......

أقدم ما كتب في مكة في الشعر العربي

قصيدة الجرهمي والبعض ينسبها إلى عمرو بن مضاض وقد تكون من أقدم ما قيل في مكة : وقـائـلـة والـدمــع ســكــبٌ مــبــادر وقد شرقـت بالدمـع منهـا المحاجـرُ كأن لـم يكـن بالحجـون إلـى الصفـا أنيـسٌ;......

خميسية « أبوعلاء ».. وأشجان من باب الباسطية

كان ذلك قبل ما يقرب من أربعين عامًا تصرّمت أيامها ولياليها الباذخة فرحًا وسرورًا.. وبقيت منها ذكريات تلوذ بها قلوب عايشت أوقاتها أوقات كان فيها الأذان ينطلق من جوار بيت الله الحرام ليحمل في طياته الأ;......

مكة البلد الأمين | محمد صالح بندقجي

الله اختار المكان وفضّله فهو العليم بما يريد ويفعلهُ ما كان للمخلوق أي إرادة لا شأن فيما نرفضه أو نقبلهُ وإذا أراد الله أمرًا كان هذا الأمر من ذا يسألهُ إن اختيار الله يخفى خلفه حكم وأسرا;......

السيِسَمْ .. شرط عقد القِرآن ومستودع أسرار العائلة

كان صندوق السيسم في المجتمع المكاوي يعد شرطا أساسيا من شروط إتمام عقد القران بين الزوجين ومن المتطلبات الأساسية المتممة للزواج إلى جانب المهر والمجوهرات، حيث كان يسبق دخول العروس إلى بيت الزوجية، ويوض;......

من أقدم ما قيل في مكة

هذه قصيدة الجرهمي والبعض ينسبها إلى عمرو بن مضاض وقد تكون من أقدم ما قيل في مكة وقائلة والدمع سـكـبٌ مبادر = وقد شرقت بالدمع منها المحاجرُ كأن لم يكن بالحجون إلى الصفا = أنيسٌ ولم يسمر بمكّة سامرُ;......

" المدوان " و " البرجون " .. ألعاب شعبيّة اندثرت

" المدوان " لعبة شعبية مشهورة قديمًا في مكة المكرمة وجدة والطائف ، وهي من ألعاب الصبيان. تتكون من قطعة خشبية مخروطية الشكل، كانت تصنع بأيدي صغار ذلك الجيل من شجر الزيتون أو من ثمرة «ا;......

الهوية الثقافية والعمرانية لمكة والمدينة

ألقى عصر الطفرة النفطية، وما بعده، بظلاله على النمو العمراني لمكة المكرمة والمدينة المنورة منذ السبعينات. ومع تسارع التنمية والتحديث، برز تحد آخر، وهو اندثار الهوية الثقافية لهذه المدن المقدسة، خصوصاً;......

باب ما جاء في السوبيا

ما ذكرت (السمبوسك) ورد السؤال عن (السوبيا) ، وهي شراب بارد يصنعه أهل الحجاز من الشعير أو الزبيب أو من بقايا الخبز المصنوع من الدقيق الأبيض ، ينقعونه في الماء يوما أو ليلة ، أو أكثر من ذلك بقليل ، ثم;......