يا راحلين الى منى
أدخل كلمة البحث
 


أدخل رقم جوالك لتصلك آخر أخبارنا.. (بدون 00)
 
أدخل بريدك لتصلك أخبارنا مباشرة..
   
نعيم لمفروشات المنزل
زهر الليالي
اطايب تركية
موقع ندوة الحج الكبرى
مدرسة الحسين بن علي الثانوية
مدرسة الامام حفص بن سليمان الابتدائية
نادي مكة الثقافي الأدبي
موقع الاسلام الدعوي و الارشادي
المزيد
7378179
Skip Navigation Linksالرئيسية > المقالات > > >
  • الأماكن الاسلامية في مكة وعناية الملك عبد العزيز بها (1)
  • علماء الأمة اتفقوا قبل 12 قرنا على المواقع المأثورة التي نختلف عليها الآن
     

    أثارت مقولة إزالة بعض المواقع الإسلامية المأثورة وتغيير مسميات بعضها الآخر في مكة المكرمة وجدة والمدينة المنورة جدلا واسعا في المشهدين الفكري والإعلامي، وتقدم لتأييدها عدد من المشايخ والمفكرين والمثقفين بينما تصدى لها وناقض أطروحاتها فصيل آخر من هذه الشرائح، كما شارك في التجاذب الفكري حولها عدد من كتاب الرأي في وسائلنا الإعلامية.
     
    ولأهمية الموضوع وحاجته للبحث المتعمق المدعوم بالأدلة والأسانيد تنشر «عكاظ» على عدة حلقات مسلسلة دراسة أكاديمية قام بإعدادها الشيخ الدكتور عبدالوهاب إبراهيم أبو سليمان، تتناول هذا الموضوع وتضع النقاط على الحروف المدعومة بالأدلة والشواهد على التساؤلات الإشكالية المهمة التي أطلقها المؤيدون والمعارضون لهذا الموضوع.
     
    مكة المكرمة قد ضمت العديد الكثير من تلك الأماكن التاريخية المهمة في تاريخ الإسلام، حظيت بعناية المسلمين واهتمامهم منذ العصور الإسلامية المبكرة، تأليفا، وتدوينا، توقيعا، ورواية متواترة، فهي سجل حافل، في صفحات موثقة، يتوارث معرفتها الخلف عن السلف في تسلسل تاريخي منتظم، منذ ظهور الرسالة المحمدية، حتى الوقت الحاضر، حرص السلف الصالح: فقهاء، ومؤرخين، وأدباء، منذ القرن الأول الهجري على ترسيم تلك الأماكن، وتوقيعها، وتحديدها تخليدا للحدث، مرتبطا بمشاهدة المكان، فللمكان إيحاءاته، وإشعاعاته.
     
    وإن هذا البحث يواصل تلك المسيرة التي ابتدأها سلفنا الصالح، فهو امتداد لتلك الجهود، خصوصا أن الكثير منها قد اختفى عن الأنظار لغرض توسعة المسجد الحرام، وإعادة تخطيط المدينة المقدسة، مكة المكرمة، بحسب ما جد فيها من طرق، وزيادة عدد السكان، وتزايد أعداد الحجاج الذين بلغ إحصاؤهم إلى ما يزيد على المليونين، والمستقبل ينبئ بزيادات مضاعفة في السكان، والحجاج، أدى كل هذا وأكثر منه إلى غياب بعض تلك الأماكن من الوجود، وحتى لا تضيع تلك المعالم، وتصبح في طي النسيان، يأتي هذا البحث لرصدها، وما طرأ عليها؛ استمرارا للتسلسل التاريخي لجزء من أهم جزئيات التاريخ المكي.
     
    ظهرت العناية بهذه الأماكن الإسلامية التاريخية في مكة المكرمة، توثيقا في مدونات متعددة كثيرة، ومن لدن جهات علمية متنوعة: في المدونات التاريخية، ومؤلفات السيرة النبوية، والدراسات الفقهية، حرصا ألا يطويها النسيان، فللمكان إيحاءاته، وإشعاعاته الإيمانية، واستذكار أشخاصه الذين أدوا دورا مهما في نشر الإسلام.
     
    بهذا المفهوم التربوي الراقي، البعيد عن الغلو، والمجافاة، استحوذ هذا الموضوع على اهتمام علماء الإسلام، ومؤرخيه من عصر التابعين حتى العصر الحاضر، فقاموا برصد تلك الأماكن التاريخية تحديدا، وتعيينا، وتاريخا لما حدث عليها من إحداثات، يدعمهم النقل المتواتر بين الأجيال بالسماع، والمشاهدة جيلا بعد جيل في حرص وأمانة علمية شديدة، تجلى هذا الاهتمام في الآتي:
     
    أولا: المصادر التاريخية العامة، والأخرى المتخصصة في التاريخ المكي.
     
    ثانيا: مدونات السيرة النبوية، وسير الصحابة رضوان الله عليهم.
     
    ثالثا: كتب المناسك ومدوناتها المطولة والمختصرة، فقد أصبح ذكر هذه الأماكن موضوعا ثابتا، وبابا مهما مستقلا في معظم كتب المناسك تحت عناوين مختلفة، قل أن يخلو منها كتاب من تلك الكتب، بل إن بعض العلماء أفردها بكتابات مستقلة، ورسائل مفردة زيادة في العناية والاهتمام.
     
    يهتم البحث بعرض من مجموعة مختارة من تلك الكتب من مؤلفين ثقات، تعد مؤلفاتهم عمدة في فنها، مصنفة حسب موضوعها، في تتبع منهجي.
     
    يقتضي سياق العرض ذكر العناوين التي يضعها المؤلفون في تقديمها وعرضها؛ فإن لكل عنوان مدلوله المقصود عند المؤلف، وسيكون من مهمة هذا البحث تحليل تلك العناوين تحليلا علميا متجردا، فمن ثم اقتضت الدراسة تقسيم البحث إلى فصول على النحو التالي:
     
    الفصل الأول: الأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة في كتابات المؤرخين، مسبوقا بتمهيد يتحدث عن: تأصيل التدوين للأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة، ثم يليه مبحثان:
     
    المبحث الأول: الأماكن الإسلامية المأثورة في مؤلفات السيرة النبوية الشريفة.
     
    المبحث الثاني: الأماكن الإسلامية المأثورة في مدونات التاريخ المكي الخاص.
     
    الفصل الثاني: الأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة في المدونات الفقهية.
     
    الفصل الثالث: المؤلفات في الأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة استقلالا: المنثور منها، والمنظوم.
     
    الفصل الرابع: التحليل العلمي الموضوعي للعناوين الفقهية بنظر شرعي.
     
    الفصل الخامس: الأماكن الإسلامية المأثورة في الوقت الحاضر ويقع في مبحثين:
     
    المبحث الأول: الدارس من الأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة.
     
    المبحث الثاني: الباقي منها في الوقت الحاضر.
     
    الفصل السادس: عناية الملك عبد العزيز رحمه الله تعالى، بالأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة.
     

    الفصل الأول
     
    الأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة في كتابات المؤرخين
     
    تمهيد: تأصيل التدوين للأماكن الإسلامية المأثورة في مكة المكرمة:
     
    بداية هذا التدوين – فيما أحاط به العلم- رسالة التابعي الجليل الإمام أبو سعيد الحسن بن أبي الحسين البصري، المتوفى سنة عشرة ومائة بعد الهجرة التي خاطب بها صديقه الزاهد عبد الرحيم، أو عبد الرحمن بن أنس الرمادي، وكان يسكن مكة، شرفها الله، ثم أراد مغادرتها إلى اليمن، فبلغ ذلك الحسن، وكان يواخيه في الله تعالى، فكتب إليه كتابا يرغبه في المقام بمكة زادها الله شرفا"2"، وذكر له من فضائلها، وخصائصها ما يثني عزم صديقه الزاهد عبد الرحيم بن أنس الرمادي عن مغادرة مكة المكرمة.
     
    ذكر في هذه الرسالة المواضع التي يستجاب فيها الدعاء في مكة المكرمة في الفقرة التالية:
     
    «وما على وجه الأرض بلدة يستجاب فيها الدعاء في خمسة عشر موضعا إلا مكة:
    أولها: جوف الكعبة الدعاء فيه مستجاب، والدعاء عند الحجر الأسود مستجاب، والدعاء عند الركن اليماني مستجاب، والدعاء عند الحجر مستجاب، والدعاء خلف المقام مستجاب، والدعاء في الملتزم مستجاب، والدعاء عند بئر زمزم مستجاب، والدعاء على الصفا والمروة مستجاب، والدعاء بين الصفا والمروة مستجاب، والدعاء بجمع مستجاب، والدعاء بعرفات مستجاب، والدعاء في المشعر الحرام مستجاب.
     
    فهذه يا أخي خمسة عشر موضعا، فاغتنم الدعاء فيها، فإنها المواضع التي لا يرد فيها الدعاء، وهي المشاهد العظام التي ترجى فيها المغفرة، فاجتهد يا أخي في الدعاء عند هذه المشاهد العظام، وإنك إذا خرجت من حرم الله تعالى وأمنه ذهبت عنك بركة هذه المشاهد.." (3).
     
    يقول العلامة قطب الدين بن علاء الدين النهروالي المكي الحنفي في خاتمة كتابه (الإعلام بأعلام بيت الله الحرام في تاريخ مكة المشرفة) تحت عنوان: (ذكر المواضع المباركة، والأماكن المأثورة بمكة المشرفة): «فمنها المواضع التي نص العلماء رحمهم الله تعالى، أن الدعاء فيها مستجاب، وذكر الحسن البصري -رضي الله عنه- خمسة عشر موضعا يستجاب الدعاء فيها، عددها، وزاد غيره مواضع أخرى فبلغت ثلاثة وخمسين موضعا، وذكر منها مواضع غير معروفة الآن..» (4).
     
    ثم تتابعت الكتابات في هذا الموضوع، وتواترت عند المؤرخين، والفقهاء، وتوسعوا في ذكرها، نثرا ونظما، حتى أصبحت تمثل جزءا من موضوعات كتب التاريخ المكي، وكتب فقه المناسك بخاصة.
     
    يأتي في مقدمة المصادر التاريخية التي عددت الأماكن التاريخية التي تنتسب إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام كتب السيرة النبوية، والمصادر التاريخية العامة، والمتخصصة.
     
    أولا: الأماكن التاريخية المأثورة في مؤلفات السيرة النبوية الشريفة:
     
    عرض علماء السيرة النبوية الشريفة للأماكن التاريخية المأثورة في مكة المكرمة مما له علاقة بسيرة النبي صلى الله عليه وسلم، وأضافوا في مقالاتهم كل ما يذكر عنها من أقوال، كما هي عادة المؤرخين، إذ إن من وظائف المؤرخ أن يرصد كل ما يقال عن المكان والحدث، بصرف النظر عن صحته، أو عدم صحته، فمنهم من يطلق الرواية، ومنهم من يكون أكثر دقة، فيسقط من الاعتبار ما لم تشهد له الشواهد، أو الوقائع في زيفها، ويبطلها من اعتباره، ثم يبين في النهاية الراجح من تلك الأقوال، وبهذا يستقيم لهم المنهج التاريخي كاملا من هؤلاء: كتاب (الاستيعاب في أسماء الأصحاب): تأليف: العلامة المحدث أبو عمر يوسف بن عبدالله بن محمد بن عبد البر، المتوفى سنة 463هـ جاء فيه: «قال الزبير: حملت به أمه صلى الله عليه وسلم أيام التشريق في شعب أبي طالب عند الجمرة الوسطى، وولد صلى الله عليه وسلم بمكة في الدار التي كانت تدعى لمحمد بن يوسف أخي الحجاج» (5).
     
    كتاب: (الروض الأنف في تفسير ما اشتمل عليه حديث السيرة النبوية لابن هشام): تأليف: العلامة الفقيه المحدث أبو القاسم عبد الرحمن بن عبدالله السهيلي، المتوفى سنة 581هـ، فقد ذكر: «أن النبي صلى الله عليه وسلم ولد بالشعب، وقيل: بالدار التي عند الصفا، وكانت بعد لمحمد بن يوسف أخي الحجاج، ثم بنتها زبيدة مسجدا حين حجت..». صدر حديثه عن مكان ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم بالقول الراجح، كما هي عادة المؤلفين، ثم ثنى بالقول الآخر المرجوح، وهو أنه (ولد بالدار التي عند الصفا) فمن ثم أعقبها بقوله: (وقيل) وهي للتمريض، والتضعيف (6).
     
    من علماء السيرة النبوية من لم يكتف بعرض الأقوال فقط، بل فحص تلك الروايات، ورجح الصحيح منها، ومنها من لم يتعرض إلى الأقوال الضعيفة بتاتا، بل أثبت الصحيح الراجح، ولم يلتفت إلى الأقوال الضعيفة بتاتا، بل أثبت الصحيح الراجح، ولم يلتفت إلى الأقوال الضعيفة، من هؤلاء: كتاب: (إمتاع الأسماع بما للرسول من الأبناء والأموال، والحفدة، والمتاع) العلاّمة المؤرخ تقي الدين أحمد بن علي المقريزي، المتوفى سنة 845هـ، وفيه يقول: «ولد محمد صلى الله عليه وسلم بمكة في دار عرفت بدار ابن يوسف من شعب بني هاشم، يوم الاثنين لاثنتي عشرة خلت من ربيع الأول..» (7).
     
    كتاب: (سبل الهدى والرشاد في سيرة خير العباد) تأليف: العلامة الإمام محمد بن يوسف الصالحي الشامي، المتوفى سنة 942 هـ: ذكر القول الراجح الذي عليه الجمهور في: «الفصل الثاني: في مكان ولادته صلى الله عليه وسلم، هل ولد بمكة، أو غيرها، والصحيح الذي عليه الجمهور هو الأول».
     
    ثم ذكر الأقوال الضعيفة عن مكان ولادته صلى الله عليه وسلم في مكة، وقدم الراجح من تلك الأقوال في شيء من التفصيل، وهو لا يعدو ذكر الأقوال الأخرى التي ضعفها جمهور العلماء فيقول: «وعليه فاختلف في مكانه من مكة على أقوال:
    أحدها: في الدار التي في الزقاق المعروف بزقاق المولد في شعب مشهور بشعب بني هاشم، وكانت بيد عقيل، قال ابن الأثير رحمه الله تعالى: (قيل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم وهبها عقيل بن أبي طالب، فلم تزل بيده حتى توفي عنها، فباعها ولده من محمد بن يوسف أخي الحجاج، وقيل إن عقيلا باعها بعد الهجرة تبعا لقريش حين باعوا دور المهاجرين.
     
    الثاني: أنه صلى الله عليه وسلم ولد في شعب بني هاشم، حكاه الزبير.
     
    الثالث: أنه ولد صلى الله عليه وسلم بالردم.
     
    الرابع: أنه ولد بعسفان». (8).
    يقول الدكتور عبد الله بن ضيف الله الرحيلي: «إن الأخذ بالاحتمالات الضعيفة اتجاه بغير دليل، وإن الحكم للاحتمالات الضعيفة في مقابل الاحتمالات الراجحة، أو الأدلة الراجحة، عدول عن منهج التحقيق والتثبت، ولو بدا ظاهر الأمر أنه تدقيق.
     
    ثانيا: الأماكن الإسلامية المأثورة في مدونات التاريخ المكي الخاص:
     
    كتاب: (أخبار مكة وما جاء فيها من الآثار)،: تأليف العلامة أبي الوليد محمد بن عبد الله بن أحمد الأزرقي، المتوفى عام 223هـ.
     
    وكتاب (أخبار مكة في قديم الدهر وحديثه) من تأليف الإمام أبي عبد الله محمد بن إسحاق الفاكهي من علماء القرن الثالث الهجري.
     
    وثالثة الأثافي من المؤلفين المكيين في هذا القرن الزبير بن بكار، وقد جاء التنويه عن أهميته في كتابات المؤرخين، يقول الأستاذ الدكتور محمد الحبيب الهيلة:
    «عاش في مكة خلال القرن الثالث الهجري ثلاثة من كبار المؤرخين المكيين هم: الأزرقي، والفاكهي، والزبير بن بكار.
     
    وكان للأزرقي فضل السبق والتأصيل، وللفاكهي فضل سعة الجمع والإضافة، وللزبير بن بكار فضل تأريخ الحوادث ودقائق الأخبار والنوادر مع كثرة ما كتبه عن أخبار مكة، وأبنائها، وأخبار غيرها.
     
    وأبو الوليد الأزرقي، المحدث المكي، روى عن تلاميذ ابن عباس، وعن وهب بن منبه راوي الأخبار، وابن إسحاق صاحب السيرة.
     
    كان جده أحمد بن محمد الأزرقي (ت219-، أو 22) جمع من أخبار مكة كثيرا، استفاد منه حفيده أبو الوليد، وصنف كتابه هذا».
     
    يضيف الأستاذ الدكتور محمد الحبيب الهيلة في التعريف بكتاب العلامة الأزرقي قوله: «كتاب تاريخ مكة للأزرقي، هو كتاب جامع بين منهج المحدثين في الرواية والسند، ومنهج المؤرخين في عرض الأخبار، والفضائل ووصف المظاهر الحضارية، والعمرانية، وغيرها، سبق الأزرقي بوضع أول كتاب جامع لتاريخ مكة، وأخبارها، وفضائلها، وأحوال مبانيها، وخططها، وأحيائها، ومنشآتها المعمارية، والحضارية، ومساجدها، وأسواقها، وآبارها، وعيونها، وجبالها، وأوديتها» (9).
     
    وفي التعريف بكتاب الإمام الفاكهي يقول الأستاذ الدكتور محمد الحبيب الهيلة:
    يعتبر هذا الكتاب من أهم وأوسع الكتب القديمة، التي ألفت في تاريخ مكة وأخبارها وفضائلها، فقد سار فيه الفاكهي على منهج موسوعي، كثرت رواياته، وتنوعت مصادره، وسلك مسلك المحدثين في الرواية من حيث السند، واختيار الرواة، وضبط النصوص، والأمانة في الرواية مع عزو الأخبار، وذكر المصادر، معتمدا في رواية أخبار حوادث مكة على روايات أهل مكة ممن يسميهم أحيانا، ومن لا يسميهم أحيانا أخرى... وقد ظل كتاب الفاكهي مع كتاب الأزرقي من أهم المصادر التي نهلت منها كتب تاريخ مكة، وفضائلها على مر الأزمان، ومختلف العصور، ونقلت عنها مباشرة، أو بواسطة تآليف أخرى نقلت عنها..» «10».
     

    المصدر جريدة عكاظ السبت 20/1/1430هـ

     

    انتقل للجزء (2) من المقالة عبر الرابط التالي :

    http://www.makkawi.com/Articles/Show.aspx?ID=294

     

    أخبر صديق

    أرسل تعليق
    الاســم  
    البريد الالكتروني    
    العنوان
    التعليــق  

    حجاج يسألون عن حواري وأسواق مكة قبل التوسعة!
    «الشبرية» عرفها أهل مكة منذ مائة عام
    أسرة نائب الحرم 395 عاما من العطاء لمكة
    حكاية مكية عن مرقدي خديجة وميمونة أول وآخر أزواج النبي في ثرى أم القرى
    تاريخ كسوة الكعبة عبر العصور
    الأكثر قراءة : أمراء مكة المكرمة عبر العصور الإسلامية حتى وقتنا الحاضر
    المضاف حديثا : حجاج يسألون عن حواري وأسواق مكة قبل التوسعة!
    إجمالي عدد المقالات : 960

    تعليقات الزوار
    لا توجد تعليقات
    كل الحقوق محفوظة لموقع قبلة الدنيا
    Powered by Digital Chains®